مراتب الحسد

بواسطة | يناير 6, 2015
8888 مشاهدة | 0 التعليقات
مراتب الحسد

مراتب الحسد

ذكرها فضيلة الشيخ الدكتور / سعيد عبد العظيم فى الرقية النافعة :

مراتب الحسد ثلاث :

  • الأولى : حسد تمنى الزوال ، وفيها يرتب العبد على حسده مقتضاه من الأذى بالقلب واللسان والجوارح، وهو حسد مذموم على شئ محقق.

 

  • الثانية : تمنى استصحاب عدم النعمة، فهو يكره أن يحدث الله لعبده نعمة ، بل يجب أن يبقى على حاله من جهله أو فقره أو ضعفه أو شتات قلبه لبعده عن الله أو قلة دينه، فهو يتمنى دوام ما هو فيه من نقص وعيب، فهذا حسد على شئ مقدر، وهذا والذى سبقه كلاهما حاسد ، وعدو نعمة الله وعدو عباده ، وممقوت عند الله تعالى وعند الناس، وهذا لا يسود إلا قهراً لهم يعدونه من البلاء والمصائب التى ابتلاهم الله بها، فهم يبغضونه وهو يبغضهم .

 

  • والثالثة : حسد الغبطة، وهو تمنى أن يكون له مثل حال المحسود من غير أن تزول النعمة عنه، فهذا لا بأس به ولا يعاب صاحبه، بل هذا قريب من المنافسة، وقد قال تعالى: ( وفى ذلك فليتنافس المتنافسون) (المطففين : 26)، وفى الصحيح عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( لا حسد إلا فى اثنتين : رجل آتاه الله مالاً وسلطه على هلكته فى الحق، ورجل آتاه الله الحكمة فهو يقضى بها ويعلمها الناس)، فهذا حسد غبطة، وصاحبها عنده من المنافسة والمسابقة والمسارعة فى الخيرات همة مع محبته لمن يغبطه، وتمنى دوام نعمة الله عليه، فهذا لا يدخل فى قوله تعالى: (ومن شر حاسد إذا حسد ) .

 

كتاب الأشفية الإلهية – بالآيات القرآنية

جزى الله الشاب الشيخ / فارس السيد عبد السلام الجابوصي .. خير الجزاء

والله من وراء القصد وكتبه يوسف عبد الرحمن حسين رئيس جماعة أنصار السنة المحمدية بكفر الدوار

هل قرأت ايضا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الإخوة / متصفحي أنا وياك نحيطكم علماُ ان


- عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.


- والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


- اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره.


- أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده.


- الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية.


- لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية.