سلسلة أساطير الأبراج.. “الدلو” تجسيد للجمال وإدانة للطمع والشهوة

بواسطة | يونيو 3, 2015
4779 مشاهدة | 0 التعليقات

صحة-وحب-وأعمال-جديدة..-التوقعات-الفلكية-لبرج-الدلو-فى-2015
سلسلة أساطير الأبراج.. “الدلو” تجسيد للجمال وإدانة للطمع والشهوة

برج الدلو واحد من دائرة الأبراج الهوائية، يضم مواليد الفترة من 20 يناير وحتى 18 فبراير، ويتميز مواليد وأبناء هذا البرج بحبهم الشديد للاستمتاع بالحاضر والأوقات الحالية التى يعيشونها، على الرغم من تفكيرهم الدائم فى المستقبل وتفاصيل الغد، إضافة إلى أنهم أشخاص مبتكرون يسعون إلى مواجهة وخوض التحديات الجديدة من أجل إثبات أنفسهم فى مختلف المجالات، وهم أيضًا طيبون جدًّا ويجيدون تكوين الصداقات الجديدة بسهولة، وللتعرف على أسطورة برج الدلو وكيف أصبح واحدًا من الأبراج السماوية، طالعوا السطور التالية التى تأتيكم ضمن سلسلة أساطير الأبراج التى نعرضها لكم بشكل يومى.

الدلو-309x400
أسطورة برج الدلو

تحكى أسطورة برج الدلو أن الإله “أريكتونوس” تزوج الإلهة “كاليرويه”، ورُزقا بفتاة أسمياها “أوريتا”، وعندما كبرت الفتاة وأصبحت فى غاية الجمال، رآها الإله “نبتون” ذات يوم وهى تملأ الدلو، فأُعجِب بها وأرادها لنفسه، وفى ليلة من الليالى استيقظت الفتاة بينما كان هناك هاتف يناديها، فخرجت من بيتها الكائن على التل وذهبت إلى نبع الماء، وكان هناك شىء ما داخلها يدفعها إلى الأمام، وصلت إلى النبع ونظرت فى الماء فوجدت القمر يبتسم، مرّرت يدها على سطح الماء، ولكن يدًا أخرى دفعتها بعيدًا، وبعد أن استراحت قليلا سمعت الهاتف نفسه يطلب منها أن تحضر الدلو الجميل من المنزل، فسارعت بإحضار الدلو وملأته من النبع، فقام “نبتون” بتحويل نفسه إلى فرس جميل وخطفها على ظهره، وعندئذ وقع الدلو وتطاير الماء واختفت “أوريتا” في السماء، فأصبحت ضمن الأبراج السماوية ويرمز لها برمز الدلو الجميل.
موضوعات متعلقة:
توقعات الابراج لعام 2015
تعرف على العلامة المميزة فى شخصيتك من برجك

 



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الإخوة / متصفحي أنا وياك نحيطكم علماُ ان


- عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.


- والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


- اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره.


- أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده.


- الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية.


- لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية.