سلسلة أساطير الأبراج.. “الثور” الملك المتيم من أجل الوصول إلى حبيبته

بواسطة | مايو 28, 2015
4676 مشاهدة | 0 التعليقات

برج-الثور1-532x400
سلسلة أساطير الأبراج.. “الثور” الملك المتيم من أجل الوصول إلى حبيبته

برج الثور من الأبراج الأرضية وهو ثانى الأبراج السماوية، يتميز بالقوة والثبات، فهو على قدر المسئولية، وعلى الرغم من قوته إلا أنه حساس جدا يحب الأشياء الجميلة والمثيرة للانتباه، ويفضل حاسة اللمس عنده فهى بالنسبة له مصدر التعامل مع البيئة المحيطة، وضمن سلسلة أساطير الأبراج التى يقدمها موقعنا “انا وياك” نعرض لكم اليوم أسطورة برج الثور؛ ليتعرف مواليده على كيفية تميزه واختياره ثانى الأبراج السماوية.
أسطورة برج الثور

تروى الأسطورة الإغريقية أن كبير الآلهة “جوبيتر” قد أحب فتاة من فينيقيا اسمها “يوروب” وكانت أجمل الجميلات فى عصرها، حيث كانت لا تقارن بجمالها وحسنها أى امرأة، وقد أحبها الملك حبا شديدا وهام بها شوقا حتى أن الكون أصبح خاتما فى يد محبوبته، وصار أمام حبها ضعيفا مغلوبا على أمره مصغيا إلى أوامرها.

برج-الثور2-457x400

ولكى يلفت نظرها إليه فقد تحول إلى ثور أبيض جميل ناصع البياض وكانت “يوروب” جالسة تشاهد قطيع من الماشية وتستمتع بجمال المنظر، فاندس وسط هذا القطيع وعندما رأته لفت نظرها فذهبت إليه تتلمسه بأناملها، فانحنى لها خشوعا ودعاها أن تركب على ظهره ففعلت، فما كاد يمشى قليلا حتى انطلق بها فوق البحار والأراضى إلى أن وصل إلى جزيرة اسمها “كريت”، فأنزلها برفق ثم عاد إلى صورته الحقيقية وصرح لها بحبه وراح يبثها شوقه، وكلما تكلم تفتحت النجوم وترنمت الرياح، وهكذا أصبح لبرج الثور الشأن العظيم، وأخذ مكانه فى البيت الثانى من السماء وهو بيت القيم.
موضوعات متعلقة :
عواطف ومكافآت وترقيات.. التوقعات الفلكية لبرج الثور فى عام 2015
ماغى فرح وتوقعات الأبراج لعام 2015

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الإخوة / متصفحي أنا وياك نحيطكم علماُ ان


- عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.


- والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


- اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره.


- أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده.


- الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية.


- لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية.