العين

بواسطة | يناير 8, 2015
11491 مشاهدة | 0 التعليقات
العين

العين

الأدلة من القرآن الكريم على تأثير العين

(1) قال تعالى :

( ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفاراً حسداً من عند أنفسهم من بعدما تبين لهم الحق ) البقرة 109 .

 

(2) قال تعالى :

( وقال يا بنى لا تدخلوا من باب واحد وادخلوا من أبواب متفرقة وما أغنى عنكم من الله من شئ إن الحكم إلا لله عليه توكلت وعليه فليتوكل المتوكلون ، ولما دخلوا من حيث أمرهم أبوهم ما كان يغنى عنهم من الله من شئ إلا حاجة فى نفس يعقوب قضاها وإنه لذو علم لما علمناه ولكن أكثر الناس لا يعلمون . يوسف : 67 ، 68 .

يقول الحافظ ابن كثير رحمه الله فى تفسير هاتين الآيتين :

يقول الله تعالى إخباراً عن يعقوب عليه السلام إنه أمر بنيه لما جهزهم مع أخيهم بنيامين إلى مصر أن لا يدخلوا كلهم من باب واحد، وليدخلوا من أبواب متفرقة ، فإنه كما قال ابن عباس ومحمد بن كعب ومجاهد والضحاك وقتادة والسدى وغير واحد : إنه خشى عليهم العين وذلك أنهم كانوا ذوى جمال وهيئة حسنة ومنظر وبهاء فخشى عليهم أن يصيبهم الناس بعيونهم، فإن العين حق تستنزل الفارس عن فرسه.

وقوله : ( وما أغنى عنكم من الله من شئ ) أى أن هذا الاحتزاز لا يرد قدر الله وقضاءه فإن الله إذا أراد شيئاً لا يخالف ولا يمانع .

 

(ولما دخلوا من حيث أمرهم أبوهم ما كان يغنى عنهم من الله من شئ إلا حاجة فى نفس يعقوب قضاها).

قالوا : هى دفع إصابة العين لهم أ.هـ باختصار.

 

(3) قال تعالى :

( وإن يكاد الذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم لما سمعوا الذكر ويقولون إنه لمجنون ) القلم : 51 .

 

يقول الحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى :

قال ابن عباس ومجاهد وغيرهما: ( ليزلقونك ) لينفذونك ( بأبصارهم ) أى يعينونك بأبصارهم بمعنى يحسدونك لبغضهم إياك لولا وقاية الله لك وحمايته إياك منهم، وفى هذه الآية دليل على أن العين إصابتها وتأثيرها حق بأمر الله عز وجل كما وردت بذلك الأحاديث المروية من طرق متعددة كثيرة أ.هـ .

 

 

(4) قال تعالى :

( من شر حاسد إذا حسد ) الفلق : 5 .

قال القرطبى فى تفسيره للحسد : هو تمنى زوال نعمة المحسود .

 

الأدلة من السنة النبوية على تأثير العين

  1. عن أبى هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( العين حق ) أخرجه البخارى فى الطب باب ( العين حق ) وأخرجه أبو داود والترمذى ومالك وأحمد .

 

  1. وعن عائشة رضى الله عنها أن النبى صلى الله عليه وسلم قال: (استعيذوا بالله من العين فإن العين حق ) رواه ابن ماجة
    (3508) وصححه الألبانى فى صحيح الجامع (951) .

 

  1. وعن ابن عباس رضى الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( العين حق ولو كان شئ سابق القدر لسبقته العين، وإذا استُغسلتم فاغتسلوا ) رواه مسلم فى كتاب السلام باب الطب والرقى.

 

  1. وعن أسماء بنت عميس رضى الله عنها قالت : يا رسول الله إن بنى جعفر تصيبهم العين أفأسترقى لهم؟ فقال : ( نعم فلو كان شئ سابق القضاء لسبقته العين ) رواه أحمد والترمذى فى الطب والنسائى وابن ماجة وصححه الألبانى فى صحيح الجامع (5662).
  2. وعن أبى ذر رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن العين لتولع بالرجل بإذن الله حتى يصعد حالقاً فيتردى منه ) رواه أحمد وأبو يعلى وصححه الألبانى فى صحيح الجامع (1677).

 

  1. وعن جابر رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (العين تدخل الرجل القبر ، وتدخل الجمل القدر ) رواه أبو نعيم فى الحلية وحسنه الألبانى فى صحيح الجامع (4023).

 

  1. وعن جابر رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( اكثر من يموت من أمتى بعد قضاء الله وقدره بالعين ) البخارى فى التاريخ .

 

وعن أم سلمة رضى الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لجارية فى بيتها رأى فى وجهها سفعة ( بها نظرة ، استرقوا لها ) رواه البخارى (10/171) ومسلم (97).

كتاب الأشفية الإلهية – بالآيات القرآنية

جزى الله الشاب الشيخ / فارس السيد عبد السلام الجابوصي .. خير الجزاء

والله من وراء القصد وكتبه يوسف عبد الرحمن حسين رئيس جماعة أنصار السنة المحمدية بكفر الدوار

هل قرأت ايضا

الأسباب العشرة لدفع شر الحاسد

علاج العين

مراتب الحسد

الفرق بين العين والحسد



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الإخوة / متصفحي أنا وياك نحيطكم علماُ ان


- عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية.


- والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


- اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره.


- أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده.


- الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية.


- لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية.